آخر الأخبار

جاري التحميل ...

تعليمات لوكالات ”أنام” بفسخ عقود الطلبة العاملين

الوكالة الوطنية للتشغيل بوهران تفسخ 300 عقد عمل لطلبة متحايلين
أرسلت وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي إلى جميع الوكالات الولائية للتشغيل تعليمات من أجل تطهير ملفات طالبي العمل في إطار الإدماج المهني   قصد الوقوف عند الإحصائيات الحقيقة لشريحة البطالين وعدد المدمجين في سوق العمل بعد خلق مناصب شغل في العديد من التخصصات بالمؤسسات المهنية والعديد من الإدارات خاصة في ظل تحايل العديد من الشباب المدمجين في العمل بالرغم من انهم لازالوا طلبة يدرسون الا انهم ظلوا مند سنوات يتقاضون مرتبات في إطار الإدماج المهني، وهدا ما اعتبره البعض تحايلا واستنزاف للمال العام من قبل أشخاص يعملون وآخرين يدرسون.

حسب ما علم أمس من قبل إطار مسؤول بالوكالة الجهوية للتشغيل بغرب الوطن، فإن وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي تقف اليوم بالمرصاد أمام كل التلاعب بعض الشباب الدين يقدمون ملفات إلى وكالات ”أنام” للحصول على عمل لكنهم طلبة وهو ما استلزم تنصيب لجان ولائية تعمل بالتنسيق مع مصالح الضمان الاجتماعي للعمال الأجراء ومصالح الضمان الاجتماعي للعمال الغير أجراء ”كاصنوص” والجامعات ومفتيشيات العمل ومديريات التشغيل لمعرفة الحقيقة عن ملف طالبي الإدماج المهني وفسخ العقود مع كل متحايل على”أنام” خاصة أن أرقام البطالين لاتزال مرتفعة بالرغم من الجهود التي تبدل من قبل مصالح الوكالات في إيجاد مناصب شغل للمنتسبين لديها من طالبي الشغل وهو كما أضاف ما لا يعكس حقيقة الوضع لأنه من خلال التحقيقات وعملية تطهير للملفات تبين أن هناك العديد من الشباب الذي يمتهن مهن مختلفة حرة وآخرين طلبة يزاولون دراستهم كاشفا عن فسخ عقد أزيد من 860 متحايل منهم شباب جامعين وآخرين يعملون في مهن حرة ومنتسبين لدي ”كاصنوص”.
من جهتها تشن هذه الأيام فرق المراقبة للوكالة الجهوية الغربية للتشغيل بوهران حملة مراقبة واسعة بالمؤسسات المهنية من أجل تطهير ملفات المنخرطين فيها بعدما كشفت التحقيقات الميدانية التي تقوم بها مصالح الوكالة عن وجود طلبة جامعين يتلقون مرتبات بدون وجه حق شهريا، بالرغم من أنهم لازالوا يزاولون دراستهم بالجامعات إلا أنهم قاموا بانخراط في الوكالة وتسجيل أسمائهم بعد ظفرهم ببطاقة بطال سمحت لهم بالحصول على منصب عمل غير دائم وبمقابل ذلك يتلقون مرتبات بدون عمل وفي مكان أشخاص آخرين بطالين وهي الفضيحة التي عرفتها ملحقات وكالة الولائية للتشغيل بعد وصول تقارير من قبل مدراء بعض المؤسسات عن تغيب الدائم والمتواصل للشخص الذي تم استقباله للعمل ومدعم من قبل الوكالة، دلك ما صرح به مدير الوكالة الولائية كحلول داود أمس ،مشيرا ان مصالحنا المختصة في المراقبة تعلن الحرب على كل الأشخاص الانتهازيين ،وهو ما بات يعرقل المجهدات الكبيرة التي تبدلها الوكالة للتقليص من نسبة البطالة بالولاية عن طريق إبرام اتفاقيات عمل مع العديد من المؤسسات وفق تعليمات وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي التي تقر بمنح الأولوية في التوظيف للأشخاص المسجلين في قوائم الوكالة الولائية للتشغيل ،ومن جهته قال ذات المتحدث انه من اجل القضاء على مثل هاته الصور والسلوكيات السلبية من قبل المتحايلين تم تنصيب لجنة ولائية لمتابعة جميع الأشخاص الدين يستفيدون من مناصب شغل داخل مؤسساتهم للنظر في حقيقة ممارستهم للنشاط والأعمال الموكلة لهم وتغيبهم الدائم عن مناصبهم، مضيفا أن هذا الإجراء جاء تنفيذا لتعليمات الوزارة الوصية لتطهير مدونة القطاع، في سياق متصل كشف محدثنا أن الوكالات وبالتنسيق مع مراكز التكوين المهني المنتشرة عبر تراب الولاية تسعي إلى تنظيم دورات تكوينية لفائدة الأشخاص البطالين من المنخرطين لديهم في مجال السياحة والصناعة لدمجهم في قطاع التشغيل بصفة رسمية وهي الاستراتيجية التي تبنتها وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي من أجل امتصاص البطالة وتأهيل فئة البطالين للولوج إلى عالم الشغل بعد استفادتهم من دورات تكوينية في عديد الاختصاصات وهو ما يؤهلهم للظفر بمنصب شغل دائم. وذكر ذات المتحدث انه خلال السنة المنقضية تم تنصيب 24 ألف بطال في العمل في مناصب مختلفة بالمؤسسات الاقتصادية.

التعليقات



إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مدونة التوظيف

2016